• مذكرات رجل خائف

مذكرات رجل خائف

  • 35.00 ريال

  • السعر بدون ضريبة : 35.00 ريال

  • النوع : مذكرات
  • حالة التوفر : 4

بدر العسيري

لقد نفد من جيوبي الأصدقاء المخلصون، ولم يعد لي مععلماً أثق بأنه لا يجعلني مجرد درع تقيه رصاصة طائشة لتصطدم بصدري و أنا ألعنها ذات نبل، وهو يحمد الله في قمة الخيانة!

أشدّ الألم أن تحارب من أجل ذلك الذي يجعلك في منتصف الكلام نكتة وفي منتصف الظلام يأكل من ظهرك، وحين تشرق الشمس يبتسم معك ويقاسمك رغيف سعادتك.

محزن أن تعيش مستسلماً منك، تخون أفراحك لتوزع ابتسامات روحك للعابرين الذين يستعينون على قضاء حوائجهم منك بالكتمان !

وحيد كما مشٍ مهمل لم تعد بحاجةٍ إليه صفحات العمر الذي يزاول به الحياة كما هي مجرّد فكرةٍ مؤقتة، وكموسيقى حزينة تائهة وسط صخب المدينة وضوضاء الشوارع الكئيبة، مهمل كوجهٍ غريبٍ امتدّت به الحيرة حتى ضلّ طريق الوصول، وعندما أراد العودة ماتت طفلته التي خرج لأجلها !


+ -

المرتجعات

نحن نقبل بعودة المنتجات غير المفتوحة وغير المستخدمة فى غضون 14 يوما من التسليم

لقد نفد من جيوبي الأصدقاء المخلصون، ولم يعد لي مععلماً أثق بأنه لا يجعلني مجرد درع تقيه رصاصة طائشة لتصطدم بصدري و أنا ألعنها ذات نبل، وهو يحمد الله في قمة الخيانة!

أشدّ الألم أن تحارب من أجل ذلك الذي يجعلك في منتصف الكلام نكتة وفي منتصف الظلام يأكل من ظهرك، وحين تشرق الشمس يبتسم معك ويقاسمك رغيف سعادتك.

محزن أن تعيش مستسلماً منك، تخون أفراحك لتوزع ابتسامات روحك للعابرين الذين يستعينون على قضاء حوائجهم منك بالكتمان !

وحيد كما مشٍ مهمل لم تعد بحاجةٍ إليه صفحات العمر الذي يزاول به الحياة كما هي مجرّد فكرةٍ مؤقتة، وكموسيقى حزينة تائهة وسط صخب المدينة وضوضاء الشوارع الكئيبة، مهمل كوجهٍ غريبٍ امتدّت به الحيرة حتى ضلّ طريق الوصول، وعندما أراد العودة ماتت طفلته التي خرج لأجلها !

لقد نفد من جيوبي الأصدقاء المخلصون، ولم يعد لي مععلماً أثق بأنه لا يجعلني مجرد درع تقيه رصاصة طائشة لتصطدم بصدري و أنا ألعنها ذات نبل، وهو يحمد الله في قمة الخيانة!

أشدّ الألم أن تحارب من أجل ذلك الذي يجعلك في منتصف الكلام نكتة وفي منتصف الظلام يأكل من ظهرك، وحين تشرق الشمس يبتسم معك ويقاسمك رغيف سعادتك.

محزن أن تعيش مستسلماً منك، تخون أفراحك لتوزع ابتسامات روحك للعابرين الذين يستعينون على قضاء حوائجهم منك بالكتمان !

وحيد كما مشٍ مهمل لم تعد بحاجةٍ إليه صفحات العمر الذي يزاول به الحياة كما هي مجرّد فكرةٍ مؤقتة، وكموسيقى حزينة تائهة وسط صخب المدينة وضوضاء الشوارع الكئيبة، مهمل كوجهٍ غريبٍ امتدّت به الحيرة حتى ضلّ طريق الوصول، وعندما أراد العودة ماتت طفلته التي خرج لأجلها !

عن الكتاب
الكاتب بدر العسيري
عدد الصفحات 136
سنة الإصدار 2017

سجل الآن واستخدم كود الخصم (erfaa) لتتمتع بخصم 10% .

طلب النشر