• الأموات

الأموات

  • 32.55 ريال

  • السعر بدون ضريبة : 32.55 ريال

  • النوع : رواية
  • حالة التوفر : 3

جيمس جويس

تمثل ( الأموات ) لجميس جويس وليمةً تحدث في منزل على جزيرة أو شر الأيرلندية بعد فترة قصيرة من دخول أوربا شفق القرن الطويل.

المضيفتان هما الأختان المسنّتان وابنة أختهما، أما الضيوف فمن الأصدقاء المرّبين والأقارب؛ إنه وقت عيد الميلاد، والجليد يتساقط في جميع أنحاء إيرلندا؛ إنه يتساقط بسرعة على تماثيل ليست بعيدة عن هذا الحفل، على أمواج البحر، وعلىى المقابر، بينما يجلس المدعوّون ععلى طاولة عامرة بما لذّ وطاب، وعلى الرغم من بهجة الاحتفال، فإن المشهد يبدو شبحياًّ للغاية، لأن الماضي يطارد هذه الطاولة.

إن الشبح الذي يمكن وراء هذا العيد هو، بالطبع، الجوع العظيم الذي دمّر الفقراء في أيرلندا بين عامي 1845 و 1850. والأشباح التي تجلس إلى طاولة الأختين تمثّل مختلف تناقضات المجتمع الرأسمالي، لقد فُرِضت المجاعة على الجميع، بفعل الصراع السياسي، ومثل هذه الحالة المصطنعة هي الّتي كانت تشكّل جوهر الإمبراطورية وما تزال.

إن الأموات هم أشباح البشر الذين ينامون في الشوارع، الأشباح الذين يُيعَدُون عن المدن الغنيّة إلى أمكنة أكثر فقراً، وهي الطريقة ذاتها التي تم فرْض اليأس والجوع والتشرّد على عصرنا الحالي. 


+ -

المرتجعات

نحن نقبل بعودة المنتجات غير المفتوحة وغير المستخدمة فى غضون 14 يوما من التسليم

تمثل ( الأموات ) لجميس جويس وليمةً تحدث في منزل على جزيرة أو شر الأيرلندية بعد فترة قصيرة من دخول أوربا شفق القرن الطويل.

المضيفتان هما الأختان المسنّتان وابنة أختهما، أما الضيوف فمن الأصدقاء المرّبين والأقارب؛ إنه وقت عيد الميلاد، والجليد يتساقط في جميع أنحاء إيرلندا؛ إنه يتساقط بسرعة على تماثيل ليست بعيدة عن هذا الحفل، على أمواج البحر، وعلىى المقابر، بينما يجلس المدعوّون ععلى طاولة عامرة بما لذّ وطاب، وعلى الرغم من بهجة الاحتفال، فإن المشهد يبدو شبحياًّ للغاية، لأن الماضي يطارد هذه الطاولة.

إن الشبح الذي يمكن وراء هذا العيد هو، بالطبع، الجوع العظيم الذي دمّر الفقراء في أيرلندا بين عامي 1845 و 1850. والأشباح التي تجلس إلى طاولة الأختين تمثّل مختلف تناقضات المجتمع الرأسمالي، لقد فُرِضت المجاعة على الجميع، بفعل الصراع السياسي، ومثل هذه الحالة المصطنعة هي الّتي كانت تشكّل جوهر الإمبراطورية وما تزال.

إن الأموات هم أشباح البشر الذين ينامون في الشوارع، الأشباح الذين يُيعَدُون عن المدن الغنيّة إلى أمكنة أكثر فقراً، وهي الطريقة ذاتها التي تم فرْض اليأس والجوع والتشرّد على عصرنا الحالي. 

تمثل ( الأموات ) لجميس جويس وليمةً تحدث في منزل على جزيرة أو شر الأيرلندية بعد فترة قصيرة من دخول أوربا شفق القرن الطويل.

المضيفتان هما الأختان المسنّتان وابنة أختهما، أما الضيوف فمن الأصدقاء المرّبين والأقارب؛ إنه وقت عيد الميلاد، والجليد يتساقط في جميع أنحاء إيرلندا؛ إنه يتساقط بسرعة على تماثيل ليست بعيدة عن هذا الحفل، على أمواج البحر، وعلىى المقابر، بينما يجلس المدعوّون ععلى طاولة عامرة بما لذّ وطاب، وعلى الرغم من بهجة الاحتفال، فإن المشهد يبدو شبحياًّ للغاية، لأن الماضي يطارد هذه الطاولة.

إن الشبح الذي يمكن وراء هذا العيد هو، بالطبع، الجوع العظيم الذي دمّر الفقراء في أيرلندا بين عامي 1845 و 1850. والأشباح التي تجلس إلى طاولة الأختين تمثّل مختلف تناقضات المجتمع الرأسمالي، لقد فُرِضت المجاعة على الجميع، بفعل الصراع السياسي، ومثل هذه الحالة المصطنعة هي الّتي كانت تشكّل جوهر الإمبراطورية وما تزال.

إن الأموات هم أشباح البشر الذين ينامون في الشوارع، الأشباح الذين يُيعَدُون عن المدن الغنيّة إلى أمكنة أكثر فقراً، وهي الطريقة ذاتها التي تم فرْض اليأس والجوع والتشرّد على عصرنا الحالي. 

عن الكتاب
الكاتب جيمسْ جُويس
عدد الصفحات 94
سنة الإصدار 2019
الناشر دار مسكيلياني

سجل الآن واستخدم كود الخصم (erfaa) لتتمتع بخصم 10% .

طلب النشر